عقول تافهة تدفع المال لتشتري رخصة الشهرة المرقمة على صفحات التواصل الإجتماعي | يوسف دانون

20 نوفمبر 2020 - 8:00 م سياسة , كُتّاب وآراء , أقسام أخرى , مستجدات

ضحكت من جهلهم حتى ظن انني جاهل, يرغبون ان تلاحقهم الناس واصوات تهتف باسمهم, انها الشهرة وما ادراك ما الشهرة وما تصنع من حب الظهور والرغبة نحو النجومية مرض العصر, لانهم ينظرون ان لها بريق جذاب وساحر ومحطة احلام لمستقبلهم .
طبعا هاته رؤية اصحاب الافكار الضعيفة , جاعلين اولوياتهم تتمحور على كيفية التسلل الى قلوب معجبيهم بأتفه الطرق ليزداد عدد اللايكات والكومنتات على صفحاتهم, ظنا انها سترفع من شأنهم فتحولهم دون اي نذير الى قدوات شبابنا اليوم دون حمل اي رخصة صالحة ومؤهلة للجلوس على مقعد الشهرة , فيفقد المقعد قيمته ,ويجلس عليه كل من هوى لتلحقه اعين الاعجاب الفارغة والضائعة على كل من يجلس على هذا المقعد من ورق.
اصبحت عقول التفاهة والمصطنعة تدفع المال لتشتري رخصة الشهرة المرقمة مع مدة الصلاحية,وذلك على حسب القدر المالي المدفوع من اجل تنوير الرأي العام بكل ماهو مزيف ,وذلك ليس من اجل زرع بذرة العمل والجهد وإفادة الغير , لكن لاسباب شخصية واستغلال من حولهم لمصالحهم الذاتية, في سياسة المخططات والمشاريع المستقبلية,مثل الانتخابات المقبلة وغيرها .
مشروع فاشل من البداية ,وسوف نتصدى لكل هاته التفاهة والضحك على عقول الناس من اجل مصلحتكم وشهرتكم الزائفة.
كن من تكون ,لكن ان تركبوا عل هاته الحالة الاستثنائية ( كورونا) التي غزت العالم باسره , فهذا شيئ مرفوض وغير منطقي, وان تدفعوا ما شئتم من المال لتلميع صورتكم امام الراي العام ,فلن تصلوا الى مبتغاكم الشيطاني الذي رسمتم له خارطة طريق المزعومة تحت شعار الشخص المحبوب والمهم.
مسلسل تلفزي فاشل في حلقاته الاخيرة , تصبحون على خير ولاتنسوا ان تطفؤوا الضوء ,فكثرتكم بلا فائدة .
يوسف دانون .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *