بعض الحشرات الفيسبوكية البيضاوية الرياضية ترفع إيقاع نشر ثقافة الشك | بقلم محمد علاوي

28 سبتمبر 2020 - 11:55 م رياضة , سياسة , كُتّاب وآراء


بعد النتائج الإيجابية التي حققتها الكتيبة البرتقالية، وحصدت منها نقطا عديدة مكّنها من احتلال المرتبة الثانية في البطولة الاحترافية، ولم تجد بعض الجماهير البيضاوية المتعصبة ،من حل لإيقاف الطواحين البرتقالية إلا بهجوم كاسح مؤسس على نشر ثقافة الشك، ونشر الكذب وتضليل الرأي العام الرياضي، واستهداف مكونات الفريق البرتقالي والضغط عليه وتلفيق تهم لاوجود لها إلا في عقول مريضة فارغة ومحنطة ، ولا تستند على أي دليل مادي، ولكنها محاولة لاستفزاز الطاقم التحكيمي بما فيه غرفة الفار، هذا الأمر كان متوقعا من كائنات قزمية وفكر لقيط مبني على الحقد والكراهية ،والعنصرية ،وكأن الفريق البركاني قادم من كوكب آخر. هذه الهجمة المتعفة افرزها الضغط الذي فرضه الفريق البرتقالي على فرق البيضاء والتي تتدعي العالمية إلا أن العالمية يستوجب أن تتجسد في إلروح الرياضية بعيدا عن الحزازات الضيقة، وكل ما ينشره هذا الذباب الإلكتروني مجرد هراء وتدليس،لأن الواقع وبالمعطيات أن فرق البيضاء أكثر الفرق استفادة من الأخطاء التحكيمية والفار، والمقابلات كلها مسجلة ويمكن الرجوع إليها لمعرفة أكثر المستفيدين، ولكن الأمور واضحة، فجماهير البيضاء لن ترضى عنك إلا إذا كنت تلعب من أجل تنشيط البطولة أو تلعب من أجل النزول، لتترك لها المجال لتفوز وتتوج بالالقاب، وللتذكير فقط ان هذا الامر حدث مع تطوان ،واكادير ،والفتح، وطنجة حين توجت بلقب البطولة……ان عهد شراء الألقاب انتهى وولى، والاجدر هو من سيفوز في الأخير. وهذا النباح لن يزيد فريقنا إلا إصرارا وعزيمة ،ولن يحلو هذا اللقب إلا بانتزاعه من المدينة الكبيرة…..واذا لم نفز على الأقل نكون قد ساهمنا في الرفع من مبيعات كلينيكس وأدوية الضغط والسكري، والحفّاضات ، وخلو الصيدليات من أقراص الهلوسة وفيتامين ç…..فمن أراد أن ينبح فلينبح، من أراد أن ينعق فلينعق…..ونحن لا نبالي بما تنشره هذه المخلوقات، لأن القلم قد رفع عنها ،هي وبعض صحافتها المرقية واجندتها المخزية…….واذا لم تستحي فقل ما شئت….والاعصار البرتقالي قادم……….!!!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *