يوسف دانون | رؤية من نوع آخر ..في فلسفة العمل الجمعوي

11 يوليو 2020 - 12:00 م أقسام أخرى , مستجدات , سياسة , مهاجرون حول العالم

يقاس تحضر المجتمعات بمدى فاعلية المرأة وحضورها, فهن نصف المجتمع ,والنصف الثاني يتربى في احضانهن ,فهي الحضارة في ارقى تجلياتها ,بل هي الوطن نفسه.
امرأة هزت عرش الجمعيات بمولود جمعوي جديد تحت اسم (داليا events), كنقطة دعم قوية في المساعدة مع التصور الحذاثي والمنطقي في رؤية جديدة ومعاصرة.
انها السيدة اكرام رئيسة جمعية (داليا events) ,والتي تعتبر حقيقة واقعية حيرت عقول المجتمع المدني ببروكسل,ودفاعها المميت عن العمل الجمعوي الشريف في ضل القانون وسيادته,حيث انها صنفت كنمودج حقيقي لتقارن بثقافة اكاديمية ,معتزة بالهوية والانتماء,ومواكبتها لحركة التاريخ وروح العصر, ومساهمتها في تشكيل الامتداد النضالي كفاعلة للعنصر النسوي في التحدي والدفاع عن المكتسبات ودعمها كفاعلة جمعوية مسؤولة في رسخ ثقافة الحوار والتعبير الروحي والمساهمة في بناء مستقبل جديد شعاره الديمقراطية.
داليا events نمودج حقيقي لسياسة صفق لها المجتمع البلجيكي ,لجرئتها وقوتها في فرض نفسها وسط وحل مليئ بالنفاق الاجتماعي والاكاذيب والنصب المباشر والغير المباشر تحت اسم العمل الجمعوي,لكن سياسة هاته الاخيرة وهذا المولود الجديد يختلف تماما على اسلوب النمطية والتبعية, حيث الرؤى سبب من اسباب سبل التنمية والعدالة الاجتماعية مع تنمية المهارات وتأهيل المرأة في المشاركة الحقيقية والفعالة في المجتمع والاقتصاد,كما اكدت لنا السيدة الرئيسة اكرام رئيسة الجمعية المذكورة.


الجالية المغربية ليست بعيدة عن القضايا الوطنية والاجتماعية والانسانيةرغم البعد الجغرافي,لكن الوطنية الحقيقية وروح المواطنة تجري جريان المياه في قلوب المغاربة الاحرار,والاستاذة اكرام رئيسة جمعية داليا events اكبر نموذج على ذلك في سياسة ربط علاقات تواصلية مع المجتمع المدني لخدمة الصالح العام,كما انهاتسعى ان تقتضي البحث النظري باعتباره سلاحا لمواجهة التجارب النظرية الميدانية ومواكبة المستجدات التي قد تحصل في القوانين المتعامل بهاوالمتعارف عليها وخاصة بالحقل الجمعوي,وان تكون محكمة التنظيم الداخلي,لإنجاز مسؤوليتها الجادة وتحقيق وجودها الفعلي انطلاقا من القولة (اما ان تكون او لاتكون).
مزيدا من التالق ومسيرة موفقة ….
يوسف دانون .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *