فاطمة الزهرة إروهالن| القانون والظلام الشديد

28 مايو 2020 - 5:27 م سياسة , كُتّاب وآراء , أقسام أخرى , مستجدات

الحيــــاة عبارة عن معركة لكن من نوع آخر ،معركة محور متكامل يمثل منهجا من الإستقلالية والكرامة التي عدمت.
فنحن في مرحلة مصيرية لا حل لها،فلن نكون عبيدا بل أسياداً مستقلين في بلادنا وفي ظل القانون .

أصبحت العقلية الإجرامية التي يحملها بعض المسؤولين في بلادنا ،والداعمة للإرهاب الفكري والثقافي ،وفي الوقت نفسه تعبيرا عن إنجاح أساليبهم لدفع المواطن المغربي الى السقوط في مستنقع الأوهام التي قدمت له،كي يصدقونها في التمهيد لسقوط الأدمغة والعقول ،في فخهم لكي يرفعوا وحشية الإرهاب الثقافي،كوسيلة أخيرة ،بهدف وضع المواطن أمام الأمر الواقع،وأن التبدلات الغير إيجابية على الساحة، فهناك قراءة مختلفــة للوضع الذي يحصل في البلاد وفهم الأكاذيب والتي استخدمت والإذعاءات المزيفة تحديدا في جل الميادين،وخاصة على الصعيد المؤسساتي للأسف الشديد ، لأنها تنطلق من القلق في سياسة الطبخة أو الوجبـة الجاهزة ،وتفضلوا هنيئا مريئا وابتلعوا .
لا شيئ يطمئن، فالفساد عم الجميع وبصورة واضحة ، والحسابات مختلفة تماما والأمور تذهب اتجاه مختلف بشكل كلي،لدرجة لا يعول عليها، فهم لا ولن يتعلموا دروسا ولم يكتسبوا أخلاقا، طالما أن اللغة المزدوجة أو المعاييــر المزدوجة هي السائدة لديهـــم.
فجوهر نفاقهـــم ،أنهـــم خلقوا وحش، ثم فقدوا السيطرة عليه ،هذا مايؤكده الواقـــع ،فرقعة الإستغلال والفساد ،اتسعت رقعتها ،وموارده المادية والبشرية تضاعفت للأسف.
الى متى ستبقى منظمة الجهل وحليفتها ،تتسيد وهي الآمر الناهـي في اتخاد القرار وفي غياب الدستور والحكامـــة الجيدة ، فلا أخلاق ولا إنسانيةوعلى مرأى القانون .
المغرب تاريخ وحضارة، وأن الجهـــلاء أرادوا طمس هاته الحقائق باسم القانون والديمقراطية ،نقول لهؤلاء أنتم أبعد عن السياسة والتسييــــس وأنكم تسبحون في الماء العكر .
عاش الملك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *