لماذا أختار المغرب الحجر الصحي ؟

21 مارس 2020 - 2:39 م سياسة , أخبار وطنية , المرأة , صحة وطب , أقسام أخرى , مستجدات

بروكسيل – عبد الإلاه البداوي

أمام وباء كورونا، إنقسمت الدول في أساليبها لمواجهة هذا الفيروس القاتل، فالبعض كأمريكا و إنجلترا و هولندا فضلت المناعة الجماعية أي ترك الفيروس يتفشى بين المواطنين و ذلك بغرض تقوية الجهاز المنعاتي للأفراد، بهذه الطريقة راهنت هذه الدول على فقدان جزء من شعبها مثل الأشخاص المسنين و المصابين بالأمراض المزمنة و أمراض الجهاز التنفسي…

أما الإختيار الثاني فهو الحجر الصحي، و الذي يتمثل في تقيد الأفراد داخل منازلهم لمدة معينة ( أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع ) لوقف الفيروس من الإنتشار و تسهيل عملية إنقاذ الأشخاص في حالة حرجة ( صعوبة في التنفس ) حيث بهذه الطريقة نقلل من إكتضاض المصابيين في المستشفيات و بذلك تمكين الطاقم الطبي من العمل في أحسن الظروف ( كالصين مثلا ).

و إليكم تطور عدد المصابين في كلتا الحالتين و الفرق بينهما عبر هذا المنحى التفسيري .

باللون الرمادي إذا لم نتبع تعليمات الاحتواء!
الجزء من المنحنى الذي يتجاوز الخط الأفقي يمثل الأشخاص الذين لا يمكن علاجهم في مستشفياتنا … بسبب الإكتضاض!

باللون الأحمر ، ستكون المعركة بمرور الوقت وسيتمكن الطاقم الطبي من رعاية مرضانا بشكل صحيح!


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *