دروب الجهلاء | بقلم فاطمة الزهراء إيروهالن

30 يناير 2020 - 11:13 م المرأة , سياسة , قضايا المجتمع , سياسة , كُتّاب وآراء , أقسام أخرى , مستجدات

الجهل هو عدم المعرفة بالشيئ،وهو نقيص العلم،ولخطورة هذا الداء الفتاك الذي صنفه العلماء عبر مر التاريخ ، بأنه أحد أهم العوامل المدمرة للإنسانية وحضاراتها.

فعجبا في أمر بعض الجهلاء الذين إذا ائتمنتهم على سر ،كأنك اعطيتهم سلاحا وسهما يضربك به يوما ،وإذا صادقتهم الوعد خانوك، وإذا اكرمتهم طعنوك واغتابوك، والغريب في الأمر هو أن التميز في شخصية المجتمع البشري تختلف في اطباعها ونضجها ونموها الفكري، فالتعايش مع هؤلاء الوحوش البشرية صعب، لأنهم لايبصرون في نور النهار ولايرون حقيقة الحياة من المعاملة الإجتماعية والسلوك المتميز.فالعقلاء أصحاب لغة العقل والمنطق يحبون مجالسة البحر ،فصوت ٱمواجه أصدق من احاذيث البشر، واعتقد أن تجاهل الجهل وعشيرته هو أحسن رد عليهم،لانهم بعيشون في عالمهم المنافق والفاسد وأنهم يتنفسون الكذب الذي هو شعارهم .كانت جولة خفيفة في دروب الجهلاء ،ولكشف بعض الخبايا لتنظيف مرآة الحقيقة . فاطمةالزهراء اروهالن .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *