المهزلة الفنية | يوسف دانون

26 يناير 2020 - 10:41 م سياسة , أخبار وطنية , فن ومشاهير , سياسة , قضايا المجتمع , أقسام أخرى , مستجدات

يوســـــف دانون – بروكسيل –
يريد المشرفون أن يرجعوا بالمجتمع الى الوراء بكذبهم وببهتانهم،لخلق التدافع الإجتماعي المبني على سوء الفهم والتقرير الغير المنطقي ،هذا ما فعلته الملقبة بالإمبراطورة كما سماها الجهلاء من أثباعها ،مما جعل عقلها المريـض أن تصنف نفسها الناطق الرسمي للمغاربة خارج أرض الوطن،وأنها فعــلا سفيرة النوايا الحسنة وبرهنت على ذلك في تصريحها المسيئ للمغربيات الأحرار ،قاذفة بسمها لتلسعهم في شرفهم وتصفهم بالدعارة ،لكن بطريقة غير مباشرة.
ضناً منها، أو تعتقد أنها تقدم للمجتمع البشري خدمة وطنية كبرى ،مقابل أموال طائلة من مجتمع فاسد بأسم الفــــن،وأنها تصدر وجه الفن في السوق بين الناس.
ياحسرة على من يدعون الفن ويمثلون الثقافـــة المغربية ،كما فعلت المسمات بالداودية التي غيرت مسار تاريخ الفن بجهلهـا وثقافتها المنحطــة التي تسيئ الى كرامة الرجال قبل النساء ،فالمرأة المغربية كنز لا يفنى من العفة وطهارة القلب،المرأة المغربية هي الأم والأخت والزوجة والإبنة ،فكيف يسمح لهاته الجاهلة أن تتطاول على حرمات المرأة المغربية المجاهدة والتي صنعت التاريخ ،في غياب الملاحقة الأمنية والتحقيق معها.
الى متى سيبقى بعض المستهترين يستهزؤون بمشاعر المغاربة باسم الفن ،والفن بريئ منهم،فيجب على الدولة تعديل تشريعي على القانون وخاصة قانون النقابات الفنية لوضع حد لهاته الممارسات الغير مسؤولـة ،ممن يدعون الفن ووضع حد لهاته المهزلة الفنية التي تستفز المجتمع المغربي ، رغم أنها تفتقر لأساس الفن وتسيئ اليــه وتسبب في إحراج للجميع وخاصة الفنانة الداودية.
الداودية أو كما يلقبها الجهلاء من أثباعها الإمبراطورة ،برهنت على المستوى المتدني وعدم الإحترافية والإنحطاط الأخـلاقي وأن مستواها مستوى شوارع للأسف الشديد ،حيث عبرت عن البيئة التي تنتمي اليها ، وأن هذا التصريح الخطير يجب أن يلاحق قضائيا ،فهي تكلمت بلسان المغاربة ،ومن أعطاها حق التفويض بذلك .
سؤال نطرحه على المسؤولين ، في انتظار الجواب يجب تقديـــم إعتذار لكل المغاربة وعلى رأسهم كل مغربية حرة ذلك أضعف الإيمان . (ولادكــم عندنا وبناتنا عندكم )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *