وقفة احتجاجية ضد قمع الصين لمسلمى الإيجور / بروكسيل

13 يناير 2020 - 3:24 ص سياسة , أخبار دولية , سياسة , سياسة , قضايا المجتمع , أقسام أخرى , مستجدات


شارك العشرات، مساء اليوم، في وقفة بلافتات امام la gare central، ضد “القمع” الصيني لمسلمي الإيجور في إقليم شينجيانج (تركستان الشرقية)، و”قمع” النظام الحاكم في هونج كونجوكذلك بعض الايجور المسلمين للاحتجاجات الشعبية
نظم الوقفة عدد من شخصيات سياسية ومن المجتمع المدني ، الجالية التركية والمغربية
ورفع المشاركون شعارات تحث المجتمع الدولي على التدخل لوقف بكين القمع المتواصل ضد المسلمين في الإقليم (غرب)، وإغلاق معسكرات الاحتجاز التي تعتقل ما يقارب مليون مسلم من قومية الإيجور
واتهم نشطاء، خلال الوقفة، بكين بممارسة القمع والاعتقالات بحق القوميات الواقعة تحت سيطرتها في إقليم تركستان الشرقية والتبت



ويشهد إقليم تركستان الشرقية، منذ 2009، أعمال عنف دامية، قتل فيها حوالي 200 شخص، حسب أرقام رسمية
ومنذ ذلك التاريخ نشرت بكين قوات من الجيش في الإقليم، خاصة بعد ارتفاع حدة التوتر بين قوميتي الهان الصينية والإيجور، في مدن أورومتشي وكاشجر وختن وطورفان
وكشفت صحيفة “نيويورك تايمز”، الأسبوع الماضي، عن وجود وثائق مسربة حول تفاصيل غير مسبوقة عن حملة قمع الصين تجاه أقلية الإيجور المسلمة في تركستان الشرقية
وحسب الوثائق المكونة من 403 صفحات، التي حصلت عليها الصحيفة الأمريكية، فإن الرئيس الصيني شي جينبينغ أوعز لقوات الأمن بـ”عدم إظهار الرحمة مطلقًا” تجاه الأقليات
كما يمارس النظام الحاكم في هونج كونج “قمعا” للمحتجين خلال التظاهرات الأخيرة، واستخدمت السلطات الذخيرة الحية مما أدى إلى مقتل وجرح آخرين، وفق منظمات حقوقية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *