للصمت حكمة لا يمتلكها إلاّ العقلاء

6 يناير 2020 - 9:07 ص سياسة , قضايا المجتمع , سياسة , كُتّاب وآراء , أقسام أخرى , مستجدات

للصمـت تفاسير كثيرة ،ومن الصعب ترجمتها ويصعب على أي أحد إثقانه ،وأحيانا يكون الصمت جوابا على الكثير من الأسئلة،فهو الإحتفاظ بما يجول في خواطرنا ،وما تنطق به أفكارنا،ففاتورة الهاتف هي أبلغ دليل على أن الصمت أوفر بكثير من الكلام،فالإنسان المتميز والواعي بأمور الفكر الإجتماعي،هو الذي يغلق فمه ،قبل أن يغلق الناس آذانهم ويفتح أذنيه قبل أن يفتح الناس أفواههم، وأن لايدع لسانه يشارك عينه عند إنتقاد عيوب الآخرين، فلا تنــس أنهم مثلك لهم عيون وألسنــة.
الصمت حكمة أبلغ من الكلام، وهو لغة العظماء،فاختر كلامـــك قبل أن تتحذث وتذكر أن للإختيار وقت كافي لنضج الكلام ،فالكلمات كالثمار تحتاج لوقت كاف حتى تنضـــج .
فليس كل صامت غير قادر على الرد، هناك من يصمت حتى لا يجرح غيره وآخر يصمت لأنه يتألم وكلامه سيزيده ألماً، وهناك من يصمت وقت غضبه حتى لايخســـر أحداً، ويبقى الصمت الأعظـــــم هو صمتك كي ترتقي بنفسك وأسلوبك، فلا يوجد أحد لايخلو من ضغوطات الحياة ،نعيش على أرض أُعدت للبـــــلاء ولم يسلم منها حتى الأنبياء ،فالعلاقات بين بني البشر كالبيوت ،بعضها يستحق الترميم البسيط وبعضها يستحق الهدم وإعادة البناء والبعض يجبرنا أن نكتب عليه للبيــــــــــــع
إن الصمت هو صراخ من النوع نفسه ،أكثر عمقا وأكثر لياقة بكرامة الإنســــــان .
فاطمـــةالزهــــــراء إروهـــــــــالـــــن ــــــــــــــــــــــ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *