جوهرة الصحراء

13 ديسمبر 2019 - 6:19 م سياسة , أخبار وطنية , المرأة , سياسة , كُتّاب وآراء , أقسام أخرى , مستجدات
  • يقاس تحضر المجتمعات بمدى فاعلية المرأة وحضورها، فهن نصف المجتمع والنصف التاني يتربى في احضانهن، فالمرأة هي الحضارة في أرقى تجلياتها، بل هي الوطن نفسه.
  • وتبقى المرأة الحديدية ،الجوهرة الصحراوية الأستاذة زهرة حيدار نمودج حقيقي لسفيرة النوايا الحسنة والتي تقارن بثقافة الصحراء، معتزة بهويتها اامغربية الإسلامية ،ومواكبتها لحركة التاريخ وروح العصر، هاته السفيرة النضالية التي ساهمت في تشكيل الامتداد النضالي كفاعلة للعنصر النسوي في التحدي والدفاع عن المكتسبات، ودعمها كفاعلة جمعوية مسؤولة في رسخ ثقافة الحوار والتعبير الروحي والمساهمة في بناءمستقبل جديد شعاره الديموقراطية.
  • تعتبر الأسطورة الصحراوية الأستاذة زهرة حيدار ،حقيقة واقعية وشخصية حيرت خصوم الوحدة الثرابية ،بدفاعها المميت عن مشروع الحكم الذاتي والدفاع عن حق المرأة الصحراوية المغربية بمخيمات العار (تندوف)والدفاع عنهم من كل انواع التعذيب الجسدي والنفسي وحرمانها من جميع حقوقها والمعاناة من حياةقاسية وسوء المعاملة.
  • لكن تبقى هاته الجوهرة السياسية والتي صفق لها المجتمع الدولي لجرئتها وقوتها في الرأي والرأي الآخر، حيث تبقى سبب من اسباب سبل التنمية والعدالة الاجتماعية في جل مطالبها وتنمية المهارات وتأهيل المرأة الصحراوية المغربية في المشاركة الحقيقية في السياسة والمجتمع والاقتصاد، فالحرب ضد المرأة لم تكن جديدة، كما لم تكن حرب ضد شخصها ،بقدر ما أنها حرب ضد المجتمع كله في صورة هذا الكائن الذي لايمثل نصف المجتمع فقط، وإنما يمثل المجتمع بأكمله،فهي صانعته ومحركته الى الأمام، فما من أمة تقدمت الا اعتلت فيها المرأة،حيث ارتقت بقيمتها فارتفع المجتمع.
  • فالجالية المغربية ليست بعيدة عن القضايا الوطنية ،رغم البعد الجغرافي ،لكن الوطنية الحقيقة وروح المواطنة تسري جريان المياه في قلوب المغاربة الأحرار وجوهرة الصحراء اكبر نمودج .
  • يوسف دانون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *