السلطات البلجيكية تدفن مواطن مغربي بمقبرة ببروكسيل دون علم عائلته و القنصلية المغربية و الوزارة المكلفة في خبر ” كان “

9 ديسمبر 2019 - 1:22 ص سياسة , أخبار وطنية , سياسة , تقارير هامة , صورة اليوم / فيديو اليوم , أقسام أخرى , مستجدات , سياسة , مهاجرون حول العالم

عبد الإلاه البداوي – بروكسيل –

تلقت إدارة بلاد تيفي إتصال من الفاعلة الجمعوية نجاة سعدون تطلب التواصل مع طاقمنا ، من أجل توضيح و رفع نداء في قضية خطيرة تهم الجالية المغربية في بلجيكا و باقي أنحاء العالم.

في شهر مارس من هذا العام تعرض مواطن مغربي ( ط، مصطفى ) لجلطة دماغية أدت إلى وفاته بمستشفى ” سان لوك ” ببروكسيل، المرحوم كان يعيش وحيدا بشقة ببلدية ” ولووي سان لونباغ ” مباشرة بعد وفاته و رغم حيازته على أوراق الإقامة التي تُوثق مكان إزدياده بالمغرب، طلبت السلطات البلجيكية دفنه بمقبرة ” المتشردون ” ببروكسيل” دون علم القنصلية ( حسب ما

و بعد 10 أشهر من البحث و الإتصال بالقنصلية المغربية ببروكسيل، و كذا الجمعيات تلقت عائلة المرحوم القاطنة بمدينة بركان بالمغرب، خبر إمكانية إستخراجه و إرساله جثته المحللة للدفن بالبلد الأم على الطريقة الإسلامية.

نجاة سعدون الفاعلة الجمعوية تشرح لعدسة بلاد تيفي معاناة الجالية بسبب الإجراءات المعقدة من إرسال الجثة للمغرب و ترفع نداء للمسؤلين بالسفارات و القنصليات و كذا الوزارات المكلفة من أجل العمل على تسهيل هذه الإجراءات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *