التشرميل يغزو بروكسيل | بقلم فاطمة الزهراء اروهالن |

30 نوفمبر 2019 - 4:32 م سياسة , أخبار وطنية , سياسة , قضايا المجتمع , سياسة , كُتّاب وآراء , أقسام أخرى , مستجدات , سياسة , مهاجرون حول العالم

يعتبر السلوك الذي ينتهك القواعد الأخلاقية والقانونية على حد سواء بالجريمة، هذا السلوك الذي تجرمه الدولة لما يترتب عليه من ضرر على المجتمع والأفراد، والذي تتدخل الدولة لمنعه من خلال عدد من القوانين المنضمة في سير الحياة العامة.
لكن وللأسف نصدم يوميا لما نراه ونسمعه من بعض المجرمين الذين تكاثروا بجهة لمونيي ببروكسيل البلجيكية،
هاته المنطقة التي اصبحت مركزا للاجرام والمجرمين والسرقة يوميا والعنف والمخدرات وربما اكثر من ذلك، رغم التدخل اليومي للشرطة، لكن الامور لازالت على حالها ،بل أصبحت المنطقة تشكل خطورة على الساكنة والمارة، وذلك راجع للسلوك الغير الإنساني في مجتمع متحضر ،لكن خرق قواعد الضبط الاجتماعي توجد أسبابها في تكوين الفرد.
للأسف الشديد من نراهم يعتلون عرش الإجرام والسرقة ،هم أبناء بعض من شباب الجالية العربية( المغاربية)و بعض الأفارقة الذين يعطون أقبح صورة للمواطن العربي وللتربية العربية، رغم أن ديننا الحنيف يحرم هذه السلوكيات لكن للأسف لاحياة لمن تنادي، فالمرجو أخذ الحيطة والحذر،لأن الامور لاتبشر بالخير ،نسأل الله تعالى السلامة.
فاطمة الزهراء اروهالن ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *