هل مقتل البغدادي هو نهاية شبح الإرهاب أم ننتظر بعبعا آخر ؟

27 أكتوبر 2019 - 2:47 م سياسة , أخبار وطنية , سياسة , كُتّاب وآراء , أقسام أخرى , مستجدات

فرقة خاصة من المارينز الأمريكي تحاصر وكر زعيم داعش أبو بكر البغدادي فجر اليوم بريف إدلب بسوريا و الأخير يفجر نفسه بحزام ناسف هو وزوجتيه معا حسب مصادر رسمية من الپنتاغون دون أن تتمكن تلك القوات الأمريكية (المحترفة) من إلقاء القبض عليه حيا في سيناريو محبوك يكرر لنا مشهد الإعلان عن مقتل زعيم القاعدة بالعراق ابو مصعب الزرقاوي الذي استنفذ منه الغرض الذي خلق من أجله واستغل مقتله بوش الابن ليربح السباق الرئاسي الثاني ، وبعده سيناريو مقتل زعيم القاعدة بأفغانستان أسامة بن لادن دون أدلة واضحة على مقتله او مآلات جثته إبان فترة حكم براك أوباما الذي استغل الحادث أيضا من أجل ربح العهدة الثانية من الانتخابات الرئاسية كما سيستغل خلفه ترامپ كذلك هذا الحادث لزيادة من شعبيته المتقهقرة و كسب الانتخابات الامريكية المقبلة لصالحه بعد فضيحة سحب قواته من سوريا دون تحقيق نتائج فعلية على الأرض ، والآن بعد إعلان مقتل زعيم دولة الخلافة المزعومة هل ينتهي كابوس داعش وما ارتبط معه من احداث ارهابية واعتقالات متواصلة في صفوف أتباعه بجميع دول العالم كما انتهى تنظيم القاعدة مع نهاية زعيمه و أبه الروحي أسامة بن لادن أم أن إمبراطورية العم سام سوف تخلق لنا بعبعا آخر في المنطقة تسلحه و تجهزه لتشغل به شعبها وتكسب به الإنتخابات و تبتز به دول العالم أجمع كما هو حاصل الآن بالإضافة الى ممارسة المزيد من الاخضاع و التركيع لدول العالم الإسلامي ؟! في انتظار ماسوف تصنعه مخابرات السي آي إيه خلفا لداعش والقاعدة وغيرها في المنطقة يبقى السؤال: الى متى هذا الذل و الهوان الذي تعيشه الامة العربية و الاسلامية و تجعل من أمتنا جدارا قصيرا تقفز عليه امريكا و غيرها و تخلق من بين ظهرانينا فزاعة الارهاب لهدر ثرواتنا و سرقة أقواتنا و إخضاع ارادة بلداننا السياسية وجعلها تابعة مرتهنة في يدي الوافد الجديد الى البيت الأبيض الى متى؟!

عزيز الشنوفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *