قنصية المناشير

16 نوفمبر 2018 - 3:54 م سياسة , كُتّاب وآراء , أقسام أخرى , مستجدات

بروكسيل/ عزيز الشنوفي

بعد طول انتظار السعودية تعترف بالمنشار!
أرسلوا منشارا لتفاوض مع المرحوم جمال فرفض جمال التفاوض مع المنشار فاضطر المنشار “لتجزيئ” جثة جمال من أجل تسهيل عملية إخراجه من القنصلية فأخرجوه من القنصلية الى بيت القنصل فلاحظ المنشار صلابة أطراف الجثة “كرأس صاحبها جمال” فظهر لهم من أمرهم بقيادة المنشار تليين الجثة عبر إذابتها بالأحماض الكميائية و تحويلها الى سائل ومن ثم سكبها في البئر فعاد المنشار الى مملكته ليعلم الآمرين بالمهمة بانتهائها و انتهاء المعني بها ف اتهم المنشار بقتل و تجزيء جثة المرحوم جمال و ها هو المنشار اليوم يواجه حكما بالإعدام بسبب إطاعته للأوامر !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *