Search
658x395-e1b0b6b2b4972bc5ff9c1ab0e5e0f196

المطلب الأخير لشعب الروهينجي المغربي

طنجة – عزيز الشنوفي لبلاد تيفي

الشباب المغاربة اليوم لم يعودو يطالبون لا بتنمية و لا بديمقراطية و لا بتشغيل و لا بتعليم و لا بصحة و لا بعدالة اجتماعية ولا بحرية مجالية ولا بكرامة إنسانية ولا بأي حق من الحقوق الإنسانية التي بحت حناجيرهم في هذا الوطن ولم يروا منها شيئا غير المزيد من التهميش التفقير والإقصاء والحݣرة في أبرز تجلياتها .. الشباب المغاربة اليوم وصلوا الى درجة اليأس و فقدان الأمل و إنغلاق الأفق ولم يعودوا يثقون بأي شيء من وعودكم الكاذبة وداقوا درعا بسياستكم الإستعبادية التحقيرية و لم يعد لهم من مطلب اليوم إلا #تعطيوهم_تيقار وتتركوهم يلقون أقدارهم في شواطئ المتوسط هربا من خارطة الظلم و العذاب ؛ من يهاجرون اليوم عبر قوارب الموت ليس الشباب الغير ممدرس فقط بل من يركبون هذه القوارب اليوم هو شباب حاصل على شواهد و دبلومات عليا و في مختلف التخصصات ؛ لم تعد الهجرة السرية قاصرة على فئة الذكور وحدهم بل النساء و البنات هن من يتزعمن سرب الفرار من هاته الأرض التعيسة لا بل الأمر تعدى ذلك الى درجة فرار الأطفال و الرضع بل إن من القوارب من حملت أسرا و عائلات بأكملها مفضلين الغرق في شواطئ المتوسط على الحرق في يابسة الطغاة .. مفضلين أن تمزق قروش البحر اجسادهم على أن تنالهم أنياب التماسيح المسمومة في براري ومستنقعات الويل و العذاب هنا ؛ شعب الروهينجا المغاربة نفذت سكاكينكم و خناجيركم الى عظامه و بات من المستحيل أن ترأفوا باحواله وترحموه و تراعون فيه الإله الذي تسجدون له كل جمعة وعيد ؛ اللهم حققوا له الأمنية الأخيرة و أطلقوا عليه رصاصة الرحمة و اتركوه ليختار طريقة موته بنفسه إن كان الموت قضاءا و قدرا اللهم على يدي الأمواج أفضل وأرحم من أياديكم الباطشة التي تقتل شعبها كل يوم بطرق مختلفة وتتلذد فيه أشكال الذل و العذاب فعلى الأقل البحر يقتلك مرة واحدة أما سياستكم الهوجاء فتقتل أبناء شعبنا مئة مرة في اليوم دون رحمة أو شفقة !

IMG-20180919-WA0020




أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *