بعد بريطانيا… من التالي؟

25 يونيو 2016 - 11:15 ص سياسة , أقسام أخرى , مستجدات

ردّاً على الزلزال الذي أحدثته لندن، يسعى الاتحاد الأوروبي إلى رصّ صفوفه لتفادي أيّ عدوى لقرار خروج بريطانيا. غير أنّ «أثرَ الدومينو» يخيّم إلى حدٍّ ما على هولندا بنسبة أكبر من باقي الدوَل الأعضاء، في نظر المحلل السياسي الهولندي من أصل مغربي نور الدين العمراني.

عندما يسقط الملك في لعبة الشطرنج لن يكون الجنود بمنأى عنه، وبالتالي ما حدثَ في بريطانيا يشكّل ذريعةً لزعماء اليمين الأوروبي لاستغلال قرار البريطانيين، وفي طليعتهم رئيسة الجبهة الوطنية الفرنسية مارين لوبن والنائب الهولندي غيرت فيلدرز والإيطالي ماتيو سالفيني، بالدعوة إلى استفتاءات في بلادهم.

ويقول العمراني في اتّصال هاتفي مع «الجمهورية»: «لا شكّ في أنّ أحزاب اليمين ستأخذ عبرةً من الإنسحاب، ففي هولندا على سبيل المثال، يطالب حزب الحرّية باستفتاء لتقرير بقاء البلاد في الإتّحاد الأوروبي من عدمه. ونحن نعرف موقفَ هذه الأحزاب من الأقلّيات، ووصولها إلى سدّة الحكم يشكّل انتكاسةً للنسيج الإجتماعي وزعزعة لموقع الأقلّيات».

وعلى رغم أنّ هولندا مُتحمّسة لأوروبا، إلّا أنّ اليمين المتطرّف يدفع في اتّجاه السير على خطى بريطانيا. وقد أعلنَ زعيم حزب الحرّية الهولندي المناهض للهجرة خيرت فيلدرز أنّه سيَجعل من استفتاء هولندي على عضوية الاتحاد الأوروبّي محوراً لحملته، كي يصبح رئيس الوزراء في الانتخابات البرلمانية المقبلة.

أمّا في فرنسا، فلن تتورّع مارين لوبن في نظر العمراني في التحجّج بأنّ السياسيين في بريطانيا لم يكونوا يتّخذون القرار، وإقناع الجماهير بأنّ بروكسل هي التي تصنع الرأي العام.

ويرى العمراني المتخصّص أيضاً في شؤون الأقليات في أوروبا أنّ الأصوات التي دعت إلى الانسحاب من الاتحاد الأوروبي تتغذّى من التطرّف، فليس فقط الليبراليون يريدون الاستقلال عن السلطة الأوروبية في بروكسل، فهناك من يتحدّث عن فقدان بريطانيا هويتها الجيو- سياسية. ويشدّد على أنّ تغريد بريطانيا خارج السرب ليس له انعكاسات سلبية فقط عليها، فليس من مصلحة الاتّحاد الأوروبي أن تخرج لندن من منظومته.

فإلى جانب عدم الاستقرار الاقتصادي الذي سيخلقه خروج بريطانيا، من الناحية الأمنية، سوف تواجه المنظومة الأوروبية تهديداً لناحية مواجهة التطرّف الديني من خارج الاتّحاد، حسبما يؤكّد العمراني.

ويتساءل: «كيف ستتعامل بريطانيا مع تبادل المعلومات المتعلّقة بالجماعات المتطرّفة؟»

وحتى العلاقة مع «اليابان وأستراليا والعديد من الدول الأفريقية التي تربطها اتّفاقات أمنية مع الاتّحاد الأوروبي، سيَشوبها تعقيدات، ولن تكون بريطانيا قادرة على التعامل كما في السابق»، يَختم العمراني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *