مغاربة هولندا غاضبون من وزير الشؤون الاجتماعية الهولندي

21 يونيو 2016 - 5:15 م أقسام أخرى , مستجدات , سياسة , مهاجرون حول العالم

‎عبرت منظمات مغربية عدة و فاعلون عن استيائهم و غضبهم من سياسة وزير الشؤون الاجتماعية لودفيك أشر المنتمي لحزب العمل PvdA التي تكيل بمكيالين في تعاملها مع الأجانب خاصة مع مغاربة هولندا الذين تعرضوا الى التمييز بعدما قام هذا الأخير و استجابة للليبيراليين الذي يقودون الحكومة آلو اجراء تعديلات تقشف على تعويضات الأسر و اطفالهم بالمغرب بعدما تمكنت الوزارة المعنية من انتزاع توقيع الجانب المغربي وقد نشرت جريدة ن ر س المساىية مقالا مطولا عن تورط لودفيك أشر في تورط هذا الأخير في تسليم تعويضات اسرائليين لم يسبق لهم أبدا ان استغلوا في هولندا و لا تربطهم أية اتفاقية ،ولم يكتفي فقط بمنح التعويضات بل رفع من قيمتها دون علم المؤسسة التشريعية بلاهاي
‎التي عبرت عن غضبها من الأخبار التي نشرتها الجريدة المذكورة و قط طالب الفرقاء السياسيون باستدعاء الوزير المذكور ليجيب على اسىلة النواب الجريدة المذكورة اجرت تحقيقا للكشف عن الخروفات التي تمس نظام تعويضات الشيخوخة و تعويضات الخارج.
‎وكانت حكومة التحالف قد طالبت في العديد من المناسبات بان التعديلات التي تمس الاتفاقية المغربية – الهولندية جاءت بهدف محاربة الغش ، غير ان التحقيق الأخير جاء بنتائج صادمة تشير الى تورط حكومة التحالف التي يقودها الليبيراليون و حزب العمل P في الغش و خرق القوانين الهولندية
‎وقد ثارت ثاىرة المغاربة و الهولنديون من تعويضات تم تخويلها لمواطنين لا تربطهم أية علاقة بهولندا و استنكر منتدى المغاربة في هولندا في بيان تم توزيعه اليوم سياسة التمييز التي تمارسها الحكومة الحالية ” تجاه مهاجرين أفتوا أعمارهم في اعادة بناء هولندا التي خرجت مدمرة من جراء الحربين العالمية الثانية كما طالب المنتدى الأحزاب المعارضة في البرلمان الهولندي ، تقديم توضيحات حول سياسة المكيالين الآي تنتهجها بعض الأحزاب التي تساعد على العش بدل محاربته ، و دعا المنتدى في بيانه ، الى تقديم توضيحات للاسىلة التي بدأت ترزق المهاجرين و المواطنين على حد سواء
“اغرب ما جاء به التحقيق هو كون الوزير كان قد رفض في مفاوضاته الماراثونية الاقتراح الذي تقدم به المغرب يهم تعميم التعويضات على ساىر مجموع التراب الوطني بِنَا فبها الصحراء المغربية و كان الرفض لهكذازا اقتراح هو سيد الموقف بدعوى ان الصحراء ، ارض نزاع لكن منح تعويضات لفاىدة مستوطنين اسرائيليين في الاراضي المحتلة ومنذ أعوام عدة مناف لقرارات هياة الامم المتحدة و موقف ايضا لا يتماشى و سياسة الخارجية الهولندية و هذا ما جعل وزير الشؤون الاجتماعية في مأزق حقيقي وكشف عن تواطؤ وزراء و موظفون و مسؤولو بنك الضمان الاجتماعي ساهموا كلهم في اخراج عنه المسرحية و منذ سنوات عدة بدءا من رىيس وزراء الحكومة السابق بالكناند مارك روته ، دوخوس ، كلاينسما ، دونر و اخيراً لودفيك أشر الذي نجح في انتزاع توقيع المغرب و طعن المهاجرين المغاربة من الخلف من خلال نهجه سياسة تحقيرية ضربت مصالح المغارية في العمق، كل هذا تم و في غياب تام للمؤسسة التشريعية التي مطالبة الان بالكشف عن حقيقة ما جرى متذ أعوام عدة خاصة و ان الوزير المعني انتهك قوانين البلد و لم يحترم اخلاقيات المعاهدات التي تم توقيعها 
 من الجانب الهولندي بقي ان نتساءل مع وزير المكلف بشؤون الجالية انيس بيرو ، كيف سيكون رده خاصة بعد تصريحاته بعد التوقيع معتبرا الاتفاق جاء ليحفظ حقوق المغاربة وانه خلق توازنا تقنيا و سياسي فعن اي توازن يتحدث الوزير بعد ان اتضح للخاص و العام بان المفاوض الهولندي كان ممثلا بارعا لانه استطاع كسب الجولة الحاسمة في المفاوضات بانتزاع التوقيع من المغرب و التمكن في النهاية من ضرب حقوق المغاربة ان في الوطن و الموطن .

بلاد تيفيً – نورالدين العمراني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *