Search
erroukho_tijjini_bledtv

محمد التيجيني: مقدم برنامج ضيف الاولى المسمى سابقا “روخو محمد”

 منذ انطلاقته اعتمد مقدم برنامج ضيف الاولى محمد التيجيني المسمى سابقا “روخو محمد” سياسية البوز.  هذا البرنامج الذي يعد نقطة وصل بين الشعب المغربي و طبقته السياسية،و الذي يعول عليه من اجل الرفع من مشاركة الشباب السياسية و تقريب المغاربة من نخبتهم .

نعم كلنا مع المصداقية و الشفافية و ضد الانحياز لكن….

من يعرف ماضي مقدم برنامج محمد التيجيني سيفهم على الاقل انه متحزب سرا او على الاقل يتعاطف مع بعض الاحزاب او بعض الاشخاص في المغرب و حتى في بلجيكا. بعد وصوليه الى بروكسيل في التسعينيات لمتابعة دراسته في شعبة الاقتصاد، انخرط فورا في الحزب الاشتراكي PS  و لقد ترشح سنة 2005 لانتخابات البلدية في بروكسيل تحت اسم روخو محمد في لائحة الحزب الاشتراكي PS لكن فشل في جلب الاصوات الكافية تم بعد دلك ترشح لمصب رئيس المركز الاسلامي ببروكسيل لكن مرة اخرى تخلت عليه الجالية المسلمة وبعد هذا الفشل غير اسمه ليصبح التيجيني محمد و في سنة 2007 عاد لترشح مرة اخرى لكن هذه المرة لحزب اخر يميني  MR بعدما كان يساريا لكنه لم ينجح . رحل فجاة الى الضفة الاخرى و السبب  حسب الصحافة البلجيكية انذاك هو تلقيه وعود بمناصب عليا داخل الحزب اليميني الشيء الذي دفعه لهذا التنقل الغريب و المحير مما جعل البعض يتهمونه بالرجل المصلحي.

            يميني  MR  2007                    الحزب الاشتراكي  2005 PS

Errokhou_tijjini_bledtv

لماذا يعزف حزب العدالة  على مواجهة التيجيني؟

يعود السيد محمد التيجيني  المسمى سابقا “روخو محمد” الى الواجهة بعد رفض السيد الداودي وزير التعليم العالي و القيادي في حزب العدالة و التنمية حضور برنامج ضيف الاولى. و ذلك لمقاطعة الحزب لهذا البرنامج.

خرج السيد الوزير ليوضح موقفه الشخصي الذي هو قبول الدعوة مبدءيا لكن سرعان ما رفض بدعوى ان الامانة العامة ترفض حضور اعضاءها بهذا البرنامج فهل هو تخوف ؟

بالطبع لا اظن ، لكن ربما سوف يخرج السيد عبد الاله بن كيران كعادته ليشرح موقف الحزب من مقدم البرنامج او موقفهم من توجهات البرنامج  . من تابع ضيف الاولى سوف يتضح له ان التيجيني محمد المسمى سابقا “روخو محمد” يعتمد على سياسة البوز فهو ينشر على صفحته على الفايسبوك كل المقالات التي تمدحه حتى مواضيع بعض الجرائد المغمورة . يحب استعمال طريقة تخراج العنين فاعضاء الحكومة فالمقابل يدير المكياج للمعارضة.

هذا  ما يسمى بالتحيز و تضليل الراي العام.

اظن ان حزب العدالة و التنمية قاطع البرنامج لكي لا يعطي فرصة لمقدم البرنامج الذي يتهكم على اعضاء الحكومة كلما سنحت له الفرصة و كذلك لتوبيخه على العصير لكيشربو للحكومة. نحن مع الصحافة المستقلة و الشفافة لكن اتخوف من منشط برنامج له عروق محزبة او جيوب مثقبة و الفاهم يفهم لمفاهمش…

يجب على المحاور ان يرقى لشروط النقاش اي للزين راه زين بلا مكياج ولي خايب راه خايب وخا يدير له 100 كيلو ديال المكياج. استدعاء اعضاء الحكومة لهذا البرنامج هذفه الوحيد هو البوز لهذا المنشط اما المعارضة فربما لتحضير الانتخابات القادمة.

فهل يعقل ان يلعب الاعلام العمومي دور المضلل ؟ اين هي المهنية؟ اين هي المصداقية؟

ثم في الاخير من حق السيد الداودي و حزب العدالة والتنمية مقاطعة البرنامج، و من حق السيد محمد الروخو عفوا التيجيني ان يطلب استفسار لهذا العزوف لكن المهم هو ان يعرف المواطن المغربي حقيقة ما يجري و ما يدور بين الاعلام العمومي و الاحزاب الانتهازية.

و الله اعلم…

 

عبد الاله البداوي      بلاد تيفي




6 thoughts on “محمد التيجيني: مقدم برنامج ضيف الاولى المسمى سابقا “روخو محمد”

  1. Ait oumghar

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كنت اتتبع برنامجه على قناة المغرب من بلجيكا وكان متحاملا دائما على الحكومة وعلى حزب العدالة والتنمية. لذلك تم تعيينه في القناة الأولى بعد إغلاق قناته الأم
    فقد وجد فيه الإعلام المغربي لاعبا محترفا يليق بالموقع الجديد للهجوم على الحكومة. والكل يعلم علاقة الإعلام المغربي بحكومته

  2. ابو فيصل

    السلام عليكم انتم تتحدثون عن ماضي الصحفي وانتماءاته الحزبية واتهمتموه بالمصلحي حين غير قناعاته . ومادا نقول عن حكومتكم التي جمعت الشيوعي بالاسلامي باليميني اليس هذا قمة التناقض الذي لايجمعه الا المصلحة . هل هناك احد يسمى بالصحفي المستقل لكل شخص قناعاته لكن المشكل من يوافق قناعاتكم فهو صحافي مستقل ورصين ومن يعارضها فكل الصفات السلبية تصفونه بها . السياسي او الوزير المحنك هو الذي يواجه مخالفيه قبل مؤيديه . كفى اعذارا واستعباطا فالخوف ليس من ميولات الصحفي او ماضيه ولكن الخوف من فضيحة اخرى كجوج فرانك

  3. علي

    التيجيني هدا .. واضحة هي انتماءاته الحزبية …
    بين التجوال و الترحال من الحزب الاشتراكي إلى أقصى اليمين وإلى أقصى اليسار .. وخاصة عندما رفضته الجالية المسلمة ببلجيكا و لم تمنحه ثقتها وهو الزاعم للترشح لرءاست المركز الإسلامي ببروكسيل …
    هنا لم يستطع هدا اامسمى (روخو محمد) سابقا فغير اسمه إلى التيجيي محمد ..
    هنا نعلم جيدا أن روخو او تيجيني محمد دا .. حقا هو الباحث عن المصلحة ااشخصية2 كما وصفته الحراء و الصحف و المواقع البلجيكية ..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *